attariq aljadid

الصفحة الأساسية > عربي > الطريق الثقافي > تحية وداع إلى أسماء فــنــي

تحية وداع إلى أسماء فــنــي

الأربعاء 8 تموز (يوليو) 2009

سرقك الموت منا خجلا من نبض الحياة الذي ملأت تأسيسا للآتي لا تأثيثا لفراغ ،

نرافقك اليوم في وداع أخير وقد تتالى وداعنا لصديقات عزيزات منذ وقت قصير ، نرافقك ونحن نرجو من حبات التراب التي تواريك أن تلثمك بحنو ورقة، حنو ا على سنينك الثلاثين و رقة بسمتك المرسومة دوما على محياك..ولما عهدناه فيك من ذكاء وقاد وانخراط عميق والتزام صادق وأنت لا تملين الحركة أملا في مستقبل يفيض حلما وجمالا رافضة قيود الغباء والرداءة والجمود فكنت رمزا لشابات تونس المناضلات على عديد الجبهات وفي كل الفضاءات الجمعياتية..

أسماء ،وأنت كذلك في انخراطك في النضال النسوي حاملة ومستبطنة مبادئ جمعيتنا ومدافعة على خطها دون أي تنازل وكان حضورك متميزا في آخر مؤتمر بتقديمك قراءة نقدية ذكية لكتاب " النساء والجمهورية" وبتدخلاتك حول الاختيارات الثقافية ودور المناضلات النسويات في العمل على هذه الجبهة و في التأثير

كنت تعددا في تدخلاتك في نشاط الجمعية، في " مسيرة النساء ضد الفقر والعنف" وفي المنتدى الاجتماعي..

كما فقدت فيك الساحة السنمائية وجها من أبرز الوجوه النشيطة في نوادي السنما وتحملت مسؤولية رئاسة الجامعة التونسية لنوادي السنما فعملت على إعادة الحياة لهذه الحركة وانتشارها ونشر الثقافة السنمائية وخاصة في نادي سنما تونس بالتياترو... و ساهمت في تأسيس تظاهرات راقية أبرزها "سنما السلام"و"أيام السنما التونسية"وليلة السنما" وكان دورك هاما في عديد المهرجانات الوطنية والدولية..اقتناعا منك بان الثقافة شرط اساسي للتغيير.

محطات في حياتك القصيرة تميزت فيها بالحضور المؤثر واللافت والعميق..

نفتقدك نحن في الحركة النسوية وفي جمعيتنا وهي الأحوج لشابات مثلك يواصلن المسيرة ويحملن قضية النساء على درب المساواة والحرية
أسماء، وتظلين كذلك في قلوبنا..وفيات نواصل معك المسيرة, رغم توقف النبض
عهدا والتزاما لكل مناضلاتنا اللواتي رحلن ولك.

عن الجمعية

الرئيسة

سناء بن عاشور


SPIP | دخول | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
Habillage visuel © Andreas Viklund sous Licence free for any purpose