attariq aljadid

الصفحة الأساسية > عربي > شؤون وطنية > الرابطــة التونسيـة للدفــاع عن حقـوق الإنســان تعـبر عن انشغالها الكبير بالتدهور (...)

انشغال حول أوضاع الطلبة المضربين عن الطعـام:

الرابطــة التونسيـة للدفــاع عن حقـوق الإنســان تعـبر عن انشغالها الكبير بالتدهور الخطير للحالة الصحية للطلبة المضربين عن الطعام

الخميس 9 نيسان (أبريل) 2009


عبرت الرابطـــــــة التونسيــــــــة للدفــــــــاع عن حقـــــــــــوق الإنســـــــــان عن انشغالها الكبير بالتدهور الخطير للحالة الصحية للطلبة المضربين عن الطعام وقد أصدرت بيانا هذا نصّه

"أدى اليوم الخميس 26 مارس 2009 وفد من الهيئة المديرة للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان زيارة تضامن إلى الطلبة أيمن الجعبيري ومحمد السوداني ومحمد بوعلاق وتوفيق اللواتي وعلي بوزوزية المضربين عن الطعام منذ اثنين وأربعين يوما من أجل حقهم في الدراسة بعد رفت الأربعة الأوائل على خلفية أنشطتهم النقابية. وقد عاين وفد الرابطة التدهور الخطير جدا لصحة هؤلاء الطلبة مما أصبحت معه حياتهم في خطر داهم. وشهد الوفد نقل سيارة الإسعاف للطالب توفيق اللواتي إلى المستشفى وهو في حالة شبه إغماء.

وكانت الهيئة المديرة اطلعت، في اجتماعها يوم 25 مارس 2009، على التقرير الطبي المحرر من طرف لجنة الأطباء الذين يتابعون تطور الحالة الصحية لهؤلاء الطلبة. وأجمعت على التعبير عن بالغ الانشغال لما عاينه الأطباء من تردي جملة الوظائف الحيوية لأجسامهم خاصة مع إصرار هؤلاء الطلبة على مواصلة إضرابهم عن الطعام إلى حين إرجاعهم إلى مقاعد الدراسة كلفهم ذلك ما كلفهم.

إن الهيئة المديرة للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان:
- إذ تذكر ببيانها المؤرخ في 07 مارس 2009 والذي طالبت فيه السلط المختصة بالعدول عن قرار رفت هؤلاء الطلبة احتراما للحق في التعليم وهو حق من حقوق الإنسان خصوصا وأن سبب حرمانهم من الدراسة يرجع لأسباب نقابية،
- فهي تجدد هذا الطلب بكل إلحاح وتناشد السلطة بالاستجابة له وتنبهها إلى خطورة تبعات تجاهل هذا الملف على حياة المضربين وما يمكن أن ينجر عنه من تأثيرات جد سلبية على سمعة البلاد. وتدعو كل مكونات المجتمع المدني والأحزاب السياسية والشخصيات الوطنية وكل الضمائر الحية للتضامن مع هؤلاء الطلبة والقيام بكل المساعي التي يمكن أن تدفع السلطة لمراجعة موقفها المتصلب والقبول بإرجاع الطلبة إلى مقاعد الدراسة."

SPIP | دخول | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
Habillage visuel © Andreas Viklund sous Licence free for any purpose