attariq aljadid

الصفحة الأساسية > عربي > فـــي الجهـات > مرشح المبادرة احمد براهيم يقول: حقّنا في ممارسة مواطنتنا لن نقبل أن يصادره (...)

في اجتماع عام بالمهدية

مرشح المبادرة احمد براهيم يقول: حقّنا في ممارسة مواطنتنا لن نقبل أن يصادره أحد

الأربعاء 8 نيسان (أبريل) 2009

في إطار احتفالية افتتاح مقر جديد لحركة التجديد بالمهدية استدعت جامعة الحركة بالمهدية مرشح المبادرة الوطنية من اجل التقدم والديمقراطية للانتخابات الرئاسية احمد ابراهيم فكان حوارا مفتوحا مع حضور مكثّف غص به المقر من نشطاء المجتمع المدني والفاعلين السياسيين جهويا ووطننيا والمهتميين بالشان العام والعديد من المواطنين من المهدية والمدن والقرى المجاورة *

وقد انطلقت اشغال هذا الحوار بكلمة ترحيبية لعضو المجلس المركزي وعضو جامعة المهدية الهادي سنان اكد فيها على الصعوبات التي تعرضوا لها للحصول على هذا المقر لما تمارسه قوى الشّد إلى الوراء من ضغوط وصل حتى التهديد لمن تخول له نفسه تسويغ مقر لهم. كما شدد على ان يكون هذا الفضاء ملتقى للاصوات الحرة والقوى النيرة والديمقراطية والتقدمية بالجهة.

JPEG - 669.6 كيلوبايت

وفي كلمته اكد مرشح المبادرة أحمد ابراهيم عن استنكاره لتشنج تعاظم " غلاة الركودو الإنغلاق" على اثر نجاح اجتماع يوم الاحد الفارط بفضاء الحمراء بالعاصمة والذي تم فيه رسميا ترشيح احمد براهيم عن المبادرة الوطنية، معتبرا ان ذلك في تناقض صارخ لخطاب رئيس الدولة وما جاء فيه من عزم على جعل هذه الانتخابات محطة سياسية متميزة وذلك في اشارة الى ما تعرض اليه العدد رقم 121 لجريدة الطريق الجديد من حجز غير معلن وما تعرض له يوم السبت الفارط قياديون في حزب العمل الوطني الديمقراطي وهو من الاطراف المكونة للمبادرة الوطنية من هرسلة وملاحقة امنية . وعبر مرشح المبادرة عن استنكاره الشديد من مثل هذه السلوكات داعيا الى التعقل وضرورة الإرتقاء بالحياة السياسية .

من جهة اخرى برزت في كلمة احمد ابراهيم ان مايردده البعض من افكار المقاطعة هي من اسوء الحلول وفي نفس الوقت من اسهلها بل ان المضايقات الجارية من لدن قوى الشد الى الوراء تهدف فيما تهدف الى الثني على المشاركة الحقيقية وتوطين فكرة المقاطعة وهي افكار لا تخدم في جميع الحالات البلاد والشعب وهروب من المسؤولية . كما برز التاكيد ان مشاركة المبادرة لن تكون صورية كما تروج بعض الاطراف المغرضة ولن تكون مباركة ولا تزكية لمسرحية انتخابية ما فتئت تتكرر منذ ما يزيد عن 50 سنة لا يجب أن تتجدد خاصة واننا نحتفل هذه السنة بخمسينية الدستور. وفي جو حماسي وهتاف الحضور شدد مرشح المبادرة اننا قوة اصلاح واننا نريد الارتقاء بالبلاد ومع الشعب من الاستبداد الى الديمقراطية من اجل ان نكون مواطنين وليس رعايا. فلقد اصبح الوضع السياسي للبلاد يتدهور بما تكرست فيه من مظاهر التخلف والانغلاق والحال ان البلاد فيها من النخب والطاقات ما يؤهلها للارتقاء الى وضع سياسي في مرتبة بعض البلدان الاورروبية الغربية في حين ان واقعها هو دون ذلك بكثير . وختم ابراهيم كلمته بان المبادرة حراك سياسي جاد ورصين ومكونوه يعملون بجدية ولهم تصور مدعوم بالابحاث والتصورات ولاتعنينا البتة الدعاية الجوفاء ونحن لانريد العدائية فنحن طالبو حوار واصلاح من اجل الشعب والبلاد.

وتناول الكلمة عبدالرزاق الهمامي عن حزب العمل الوطني الديمقراطي فابدى استنكاره الشديد مما تعرض له ومحمد جمور من ممضايقات امنية واعتبر ذلك رد فعل على ما شهده اجتماع المبادرة بفضاء الحمراء من نجاح باهر قد يكون دوخ بعض قوى الشد للوراء كما اعرب عن امتنانه لما بلغه من مساندة من قبل العديد من المنظمات والقوى الساسية معربا عن حقه وحزبه في العمل القانوني كما بين ان للمبادرة برنامج طموح صاغته في شراكة كاملة كل الاطراف المكونة وان المشلركة في الانتخابات مشاركة فعلية ولن تكون رمزية.

وقال فرحات الرداوي عن الحزب الاشتراكي اليساري، ان حزبه طرف فاعل في معركة المبادرة. كما اكد علي سيدهم (من نفس الحزب) على الدفع بعمل المبادرة وابلاغ تحيات سجناء الحوض المنجمي وخاصة البشير العبيدي الذي يقيم في المستشفى بضواحي العاصمة للتداوي جراء اصابته بمرض السل في سجن القصرين

JPEG - 583.7 كيلوبايت

هذا وقد جرى جرى نقاش اكد فيه المتدخلون على ضرورة مشاركة فعلية وتفعيل المبادرة في الجهات خاصة وقد عرفت الجهة مشاركات انتخابية ناجحة برلمانية وبلدية في اشارة الى تجربة المهدية والشابة. وفي رده على المتتدخلين اكد احمد ابراهيم ان المبادرة قوة خير ونطمح الى الانتقال من الاستبداد الى الديمقراطية خدمة للبلاد والعباد وليس لنا لا طموحات شخصية ولاحزبية حتى قالت احدى الحاضرات ومن شدة وطاة الشد الى الوراء التي تعرفها البلاد منذ سنين اريد ان ارى شيئا في بلادي من هذا القبيل قبل ان اموت.


* شارك فيه كل من منير زعتور ( من جبنيانة) مؤكدا على منهج التنمية التضامنية. وثامر ادريس ( من صفاقس ) الذي قال انه لا معنى لانتخابات دون صراع برامج ودون ارادة في الانتصار. وألحت كلثوم مبارك ( من المهدية ) على ان الشعب قد سئم انتظار التغيير الديمقراطي وانه يجب العمل على جعل هذه الانتخابات فرصة لتحقيق الاصلاح.

خليفة معيرش

SPIP | دخول | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
Habillage visuel © Andreas Viklund sous Licence free for any purpose