attariq aljadid

الصفحة الأساسية > عربي > الطريق الثقافي > الخبــر اليقيــــن في طبقات الأنبـيــاء الكذابيــن

تحت الســــور

الخبــر اليقيــــن في طبقات الأنبـيــاء الكذابيــن

الثلاثاء 17 شباط (فبراير) 2009

بينما كنا نتفكه بطرائف "الأنبياء الكذابين" و"المهديين المنتظرين"، ونستعرض حيلهم التي يستخدمونها لاستدراج المؤيدين والمريدين... قال أحد الحاضرين.
- إنها أمور لم تعد تجوز اليوم حتى على "أسذج" الساذجين...
فقلنا له.
- إن ما تفوهت به الآن أيها الصديق هو أسذج الآراء...
- إذا كان ذلك كذلك، فأروني نبيا واحدا من هؤلاء الأنبياء؟
- إذا كان الأنبياء الحقيقيون يعدون في العصور القديمة على الأصابع فإن عصرنا اليوم هو عصر الأنبياء الكذابين دون منازع.؟
- أتريدون أن أصدقكم دون حجة... هاتوا بيّنتكم إن كنتم صادقين..
- الأنبياء الكذابون... والمهديون المنتظرون.. غيروا طرق عملهم وأهلوا أنفسهم وتأقلموا مع العصر.. وانتشروا في مشارق الأرض ومغاربها..
- كأنك لم تسمع بتلك المجازر التي اقترفها "زعماء الروحانيات" في أكبر بلاد العالم تقدما.. باسم الرحيل الى السماء.. أو الى السعادة.. أو الى الخلود...
- لكن هؤلاء لم يأتوا بكتاب مثل "التوراة" أو "الانجيل" أو "الزابور" أو "مزامير داود".. انهم... حشاشون.. لا يستطيعون حتى كتابة ما ادعى "مسيلمة الكذاب" بأنه وحي...؟
- ومُدّعو "الحكمة" و"العلم" و"الحقائق المطلقة"... أتصفهم أيضا بالحشاشين..؟.
- لا.. ولكن هؤلاء علماء وحكماء وأدباء وفقهاء... و..
- وما قولك في تأثير بعض "الفنانين" على ملايين من الشباب الى حد الهوس....
- هؤلاء... مجانين...
- وما رأيك في تكاثر... الأطباء الروحانيين و"قارئي الفنجان" و"الرمل".. والماء والسماء والمستقبل... في كل العواصم الدولية الكبرى التي تدعي العقل... والعقلانية...؟
- اعلم أيها الصديق.. أن كل هؤلاء يمثلون اليوم "القاعدة العريضة" و"العقلية المريضة" للبنوءات الكاذبة... التي تؤذن بخراب العقل.. والعمران.. واعلم أيضا أن "الأنبياء الكاذبين" في القديم سرعان ما كان يكتشف أمرهم ويهتك سرهم.. وأكثرهم لم يلحق أضرارا كالتي يلحقها بنا "المهديون المنتظرون" اليوم.. بل إن كثيرا من أخبارهم وأخبار أتباعهم تدل على الطرافة وتصلح للتندر والضحك.
. . .
أنا أول من آمن بك

تنبأ رجل في أيام المأمون مدعيا أنه ابراهيم الخليل، فقال له المأمون "إن ابراهيم كانت له معجزات وبراهين" قال "وما براهينه؟" قال "أضرمت له نار وألقي فيها فصارت عليه بردا وسلاما.. ونحن نوقد نارا ونطرحك فيها، فإن كانت عليك كما كانت عليه آمنة آمنّا بك" قال "أريد واحدة أخف من هذه" قال "فبراهين موسى" قال "وما براهينه؟" قال "ألقى عصاه فإذا هي حية تسعى وضرب البحر بها فانفلق... وأدخل يده في جيبه فأخرجها بيضاء" فقال الرجل "هذه عليّ أصعب من الأولى" فقال المأمون "فبراهين عيسى" قال "وما هي؟" قال "إحياء الموتى" قال "مكانك قد وصلت، أنا أضرب رقبة القاضي يحيى بن أكثم وأحييه لكم بعد ساعة".

فقال يحيى وكان حاضرا "أنا أول من آمن بك وصدق".
. . .
تنازل تدريجي عن النبوّة

ادعى أحدهم النبوة فطلب ودعي له بالسيف والنطع فقال. "ما تصنعون؟" قالوا "نقتلك" قال "ولم تقتلوني؟" قالوا "لأنك ادعيت النبوة" قال "فلست ادعيها" قيل له "فأي شيء أنت؟" قال "أنا صدّيق" فدعي له بالسياط.. فقال "ولمَ تضربوني؟" قالوا "لادعائك أنك صديق" قال "لا أدعي ذلك" قالوا "فمن أنت؟" قال "من التابعين بإحسان" فدعي له بالعصا، قال "ولمَ ذلك؟" قالوا "لادعائك ما ليس فيك" فقال "ويحكم.. ادخل اليكم وأنا نبيّ... وتريدون أن تحطوني في ساعة واحدة الى مرتبة العوام.. فاصبروا عليّ الى الغد حتى أصير لكم ما شئتم".
. . .
أرسل غيره وأرحنا

قيل. صلى أعرابي خلف إمام فقرأ "إنا أرسلنا نوحا الى قومه".. ثم وقف وجعل يرددها.. فقال الأعرابي "ارسل غيره يرحمك الله.. وأرحنا وأرح نفسك".
. . .
بعث في الصباح واعتقل في المساء

ادعى رجل من الأعراب النبوة في زمن الخليفة المهدي فاعتقله الجند وساقوه اليه، فقال له المهدي. "أنت نبيّ؟"
فقال "نعم"

قال المهدي "الى من بعثت؟" قال الأعرابي "أوتركتموني أبعث الى أحد؟ بعثت في الصباح واعتقلتموني في المساء".

عمار منصور

SPIP | دخول | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
Habillage visuel © Andreas Viklund sous Licence free for any purpose