attariq aljadid

الصفحة الأساسية > عربي > شؤون وطنية > مــنظــمــات و أحــزاب تــدين العــدوان عــلى غــزة

مــنظــمــات و أحــزاب تــدين العــدوان عــلى غــزة

الأحد 4 كانون الثاني (يناير) 2009

رابطة الكتاب الأحرار تدين العدوان:

أصدرت رابطة الكتاب الأحرار بيانا أدانت فيه العدوان على غزة وجاء فيه بالخصوص:
«
- تعبر عن تضامنها مع ضحايا العدوان ومساندتها لصمود المقاومة والأهالي
- تطالب بمحاكمة مجرمي الحرب الصهاينة لما يرتكبونه من جرائم متكررة في حق الإنسانية.
- تدعو كافة القوى المحبة للسلام إلى إدانة العدوان والعمل على وقفه الفوري.
- تهيب بأصحاب القلم الحر تحمل مسؤولياتهم التاريخية والالتزام بقضية الشعب الفلسطيني العادلة، وكشف جرائم العدو ومظاهر تواطؤ الأنظمة العربية المتخاذلة لإثارة النخوة في النفوس الساكنة، وتحريك هممها وإنارة طريق المساندة الفعالة للشعب الفلسطيني المكافح. »


الصحافيون يساندون غزة على طريقتهم:

تجمع الصحافيون التونسيون يوم الاربعاء الفارط بمقر نقابتهم بالعاصمة للتعبير عن تضامنهم مع غزة وأهلها في فلسطين، ورفعوا شعارات منددة بالجريمة الصهيونية الخارقة لكل المواثيق الانسانية، التي ترتكب ضد شعب أعزل لا يملك حتى الغذاء. وقام الصحافيون باحراق علم اسرائيل، كما شاركوا في المسيرة الوطنية التضامنية مع غزة الى جانب بقية مكونات المجتمع المدني والاحزاب السياسية وذلك يوم الخميس غرة جانفي 2009.

وانتظم بمقر نقابة الصحافيين مساء الثلاثاء 30 ديسمبر الماضي لقاء مفتوح حضره ممثلون عن المجتمع المدني في إطار التضامن مع غزة.


حزب العمل الوطني الديمقـراطي:

لنواجه العدوان لنتصدى للجريمة

أصدر حزب العمل الوطني الديمقراطي بيانا أدان فيه العدوان على غزة ودعا إلى تنظيم حملات للتضامن وكسر الحصار هذا نصه:

"أقدم الكيان الصهيوني على شنّ عدوان عسكري إجرامي على أبناء الشعب العربي الفلسطيني في غزة عدوان مازال متواصلا ذهب ضحيته مئات الشهداء وأوقع مئات الجرحى من المواطنين العزّل. إنها جرائم حرب ضدّ الإنسانية تذكر بأعمال النازيين والاستعماريين في أحلك فترات التاريخ البشري.
- إنّ حزب العمل الوطنيّ الديمقراطيّ إذ يدين بشدة هذه الجرائم يؤكد أنها متوقعة من كيان عنصري مبني على سياسة الاستعمار الاستيطاني والتطهير العرقي التي أفضت وتفضي إلى تشريد أبناء فلسطين من وطنهم واغتصاب حقوقهم، وزرع قطعان المستوطنين في ديارهم.
- وهو يؤكد أن هذا العدوان قد تمّ في ظل حماية الامبريالية الأمريكية لهذا الكيان هذه الامبريالية التي صعّدت من توجهاتها العدوانية إزاء الشعوب والأمم المضطهدة وخير دليل على ذلك استعمارها المباشر للعراق وجرائم الحرب التي ترتكبها فيه وفي غيره من بقاع الأرض.
- كما أنّ هذا العدوان قد تمّ في ظل تواطؤ عربي من أنظمة باتت حريصة على تصفية المقاومة والانخراط السافر في مسار التطبيع مع العدو الصهيوني والانخراط في مشاريع الهيمنة الامبريالية المطروحة في المنطقة العربية، والتي تنشط للدعاية لها أطراف عميلة تسعى لتصفية النضال الوطني والإجهاز على مشاريع التحرر التي تمثّل المقاومة عمادها الأساسي.
- في هذا الظرف الدقيق يدعو حزب العمل كلّ القوى السياسية الوطنية واليسارية التقدمية وكلّ القوى الديمقراطية المناضلة ضدّ الهيمنة الامبريالية وكل الأحزاب والنقابات والجمعيات وكلّ المواطنين الرافضين للظلم إلى التجند لنصرة أهل غزة والتعبير بكل الوسائل عن رفضهم لهذه الجريمة الصهيونية.
- وللعمل على تحقيق موقف سياسي فاعل رسميا وشعبيا يتصدى للعدوان وينتصر للمقاومة والصمود.
- وتنظيم حملات التضامن المادي لكسر الحصار وإيصال المساعدات الإنسانية و فتح المعابر."


بـــيـــان:

نحن الأحزاب المشاركة في فعاليات الوقفة التضامنية مع اشقئنا في غزة والتي دعا اليها الاتحاد الجهوي للشغل بقفصة صبيحة يوم الخميس 01-01-2009 نعبر عما يلي:
ـ أولا: وقوفنا اللامشروط مع أهلنا في غزة المناضلة واستعدادنا المطلق للاسهام مع جماهير شعبنا وكل القوى التقدمية في العالم لوقف الهجوم الهمجي النازي وفتح المعابر
ـ ثانيا: ندين التواطؤ العربي الرسمي
ـ ثالثا: نستنكر التعاطي البوليسي الوحشي تجاه النقابيين والنشطاء المعتصمين بدار الاتحاد الجهوي بقفصة
ـ رابعا: ندعو كل القوى الوطنية والديمقراطية لتفعيل نصرتها لأشقائنا

التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات

حركة التجديد

الحزب الديمقراطي التقدمي

حزب العمال الشيوعي


الحزب الاشتراكي اليساري:

أصدر الحزب الاشتراكي اليساري بيانا يستنكر فيه الاعتداء على غزة هذا أهم ما جاء فيه:
"يتعرض الشعب الفلسطيني في غزة اليوم ولليوم الرابع الى غارات متواصلة تشنها الآلة الحربية الاسرائيلية في شكل حرب إبادة ذهب ضحيتها المئات من الشهداء والجرحى ودمرت فيها البنى التحتية والمنازل...

إننا في الحزب الاشتراكي اليساري نستنكر بشدة هذه الحرب العدوانية ونعتبرها جريمة ضد الانسانية ونؤكد تضامننا الكامل مع الشعب الفلسطيني.

إن ما تقدم عليه اسرائيل اليوم من تقتيل الأطفال والشيوخ والنساء، من أبناء الشعب الفلسطيني الأعزل، وما تلحقه من دمار، يفضح نزعتها العدوانية والعنصرية والفاشية...

إن صمود الشعب الفلسطيني، الذي خبرناه، لا بد أن ندعمه بأشكال تضامن متنوعة وبالتحركات الشعبية العربية والعالمية لحمل الأنظمة على التحرك من أجل الضغط لإيقاف العدوان والتعجيل بالمؤازرة المادية من أغذية وأدوية وغيرها..."
وضع حد فوري للهجومات على قطاع غزة


منظمة العفو الدولية:

كما أصدر فرع تونس لمنظمة العفو الدولية بيانا حول الحرب على غزة جاء فيه بالخصوص:

"يواجه المدنيون الفلسطينيون مخاطر الموت والدمار والرعب نتيجة الضربات الجوية الاسرائيلية ويفتقرون للأدوية والغذاء والكهرباء والماء وأبسط ضروريات الحياة...

إن هذه الحصيلة المفجعة من شأنها أن تتفاقم في ظل غياب الوسائل الطبية الضرورية لعلاج المصابين والجرحى... نتيجة الحصار الطويل المضروب على القطاع...

وتدعو منظمة العفو الدولية كل من الأمم المتحدة والمجتمع الدولي واعضاء الرباعي والجامعة العربية الى القيام بالخطوات الضرورية لإيقاف الهجمات والضغط على الدولة الاسرائيلية لوقف انتهاكاتها للقانون الدولي واحترام معاهدات جينيف والقانون الانساني الدولي.

ويؤكد الفرع التونسي لمنظمة العفو الدولية على الاسراع بوضع حد لما يعانيه سكان غزة من انتهاكات جسيمة لحقوقهم ورفع الحصار عليهم وتمكينهم من التمتع بحقهم في السلم والأمن والحياة الكريمة".


قـابس:

وأصدر الاتحاد الجهوي للشغل بقابس وفروع رابطة حقوق الانسان ومنظمة العفو الدولية وحركة التجديد وحزب الوحدة الشعبية والاتحاد الديمقراطي الوحدوي والديمقراطي التقدمي ونادي البحوث والدراسات بالحامة بيانا أهم ما جاء فيه:

غزة تحترق

أين أنتم يا عرب

"في الوقت الذي يصعّد فيه العدو الصهيوني من اعتدءاته الوحشية على شعبنا العربي في غزة المحاصرة دوليا والمجوّعة اقليميا، وأمام الصمت المخزي للمؤسسات الدولية والخنوع والاستسلام للأنظمة العربية، وفي الوقت الذي تستباح فيه غزة أرضا وشعبا وتزهق أرواح الأبرياء من الشهداء والجرحى بالمئات.
وفي الوقت الذي يغيب فيه أي رد فعل للمجتمع الدولي وهياكله الأممية وللنظام الرسمي العربي... فإن الاتحاد الجهوي للشغل بقابس ومكونات المجتمع المدني بالجهة، اذ يثمنون قرار الاتحاد العام التونسي للشغل بتخصيص أسبوع للتضامن مع غزة، فإنهم:
ـ يدينون بشدة المجازر الوحشية التي ترتكب في حق شعبنا في فلسطين والاستسلام الفاضح والمخزي للأنظمة العربية
ـ يرفضون محاولات تمرير مشاريع الاستسلام والخضوع الى الأمة العربية باعتماد الدم الفلسطيني وقودا لتحقيق مطامعهم المشبوهة.

هذا وقد قرر المجتمعون ما يلي:
- 1ـ الدعوة الى التواجد اليومي بدار الاتحاد الجهوي للشغل بقابس في اطار أسبوع التضامن مع غزة
- 2ـ تنظيم حملات التبرع بالدم وجمع الأدوية..."


قفصة :

بدعوة من نقابيي قفصة تجمع العديد من النقابيين ونشطاء المجتمع المدني بمقر الإتحاد الجهوي للشغل يومي الأحد والإثنين 28 و29 ديسمبر للتنديد بمحرقة غزة وقد حاولوا الخروج في مسيرة، إلا أن الحشود الأمنية المطوقة لمقر الإتحاد حالت دون ذلك. وقد تشكلت لجنة من نقابيي التعليم الأساسي والكيمياء والنفط والصحة والتعليم الثانوي والمناجم، لتأطير الفعاليات التضامنية وبعثت إذاعة داخلية. واقترحت اللجنة بمعية نقابيي الجهة مسيرة يوم الخميس غرة جانفي 2009، بعد عرض الإقتراح على الهيئة الإدارية الجهوية يوم الأربعاء 31 ديسمبر لإقراره. هذا وقد صدر بيان عن مجموعة من نقابيي قفصة جاء فيه: " نحن نقابيو جهة قفصة المجتمعين اليوم 28 ديسمبر 2008 بدار الاتحاد الجهوي للشغل لمناصرة أهلنا في غزة والتعبير عن وقوفنا ضد المجزرة التي تنفذها ضدهم الآلة العسكرية الصهيونية في حرب إبادة جماعية بتواطؤ من المجتمع الدولي وباتفاق مع الأنظمة العربية العميلة .

ورغم منعنا من الخروج في مسيرة احتجاجية فإننا نؤكد :
- 1. انحناءنا إكبارا وإجلالا لكل قطرة دم أريقت على ارض غزة ولكل شهيد سقط دفاعا عن الكرامة العربية.
- 2. إدانتنا الشديدة للموقف العربي الرسمي المتخاذل والمتواطئ مع الأعداء الصهاينة والامبرياليين .
- 3. أن المقاومة هي الطريق الوحيد لمواجهة الاحتلال وعلى أساسها تتحد الفصائل المناضلة وبها تتحرر الأرض و أمامها تنكشف سياسة المهادنة والتطبيع والمفاوضات الاستسلامية.

كما ندعو كافة القوى الحية إلى العمل على:
- 1. فرض قطع العلاقات العلنية منها والسرية مع الكيان الصهيوني.
- 2. فك الحصار الممنهج على أهلنا في غزة والمطالبة بوضع خطة دائمة للدعم المعنوي والمادي وذلك بإطلاق حملات للتبرع بالدم والأدوية والمؤونة.
- 3. تفعيل المقاطعة الأكاديمية والاقتصادية للكيان الصهيوني ولكل الشركات والمؤسسات الداعمة له.

عمر قويدر


نفطة :

رغم التعزيزات الأمنية الملحوظة بالمدينة والغياب التام للإتحاد الجهوي للشغل بتوزر، فإن النقابيين ونشطاء المجتمع المدني قد أقروا تجمعا عماليا بمقر الإتحاد المحلي للشغل بنفطة يوم الثلاثاء 30 ديسمبر 2008 للتعبير عن تضامنهم مع أهلهم في غزة وتنديدهم بالمحرقة الدائرة هناك. ومن المنتظر تشكيل لجنة متابعة وتأطير لمناقشة أشكال التضامن الممكنة بما في ذلك الخروج إلى الشارع تعبيرا عن التضامن مع سكان غزة.

عمر قويدر


الصحافيون يساندون غزة على طريقتهم

تجمع الصحافيون التونسيون يوم الاربعاء الفارط بمقر نقابتهم بالعاصمة للتعبير عن تضامنهم مع غزة وأهلها في فلسطين، ورفعوا شعارات منددة بالجريمة الصهيونية الخارقة لكل المواثيق الانسانية، التي ترتكب ضد شعب أعزل لا يملك حتى الغذاء. وقام الصحافيون باحراق علم اسرائيل، كما شاركوا في المسيرة الوطنية التضامنية مع غزة الى جانب بقية مكونات المجتمع المدني والاحزاب السياسية وذلك يوم الخميس غرة جانفي 2009.

وانتظم بمقر نقابة الصحافيين مساء الثلاثاء 30 ديسمبر الماضي لقاء مفتوح حضره ممثلون عن المجتمع المدني في إطار التضامن مع غزة.


SPIP | دخول | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
Habillage visuel © Andreas Viklund sous Licence free for any purpose