attariq aljadid

الصفحة الأساسية > عربي > هــمـسة وغـمـزة > هـمسـة و غـمزة العــدد 22-12-2008

هـمسـة و غـمزة العــدد 22-12-2008

الأحد 21 كانون الأول (ديسمبر) 2008

همسة 

  "الصرف والمصروف"

اشتكى أصحاب محلات بيع الملابس والتجهيزات المنزلية والالكترونية من ركود تجارتهم بصورة حيرتهم، فهناك من قال 
إن اسباب ذلك الركود ناتجة عن انعكاسات الأزمة المالية العالمية.

هذا الرأي في غير محله لأن التونسي يعاني من أزمة مالية منذ سنوات، فالشهرية بالكاد تكفي لتسديد قروض الدار 
والسيارة والتخلع في الصيف والعيد الصغير والعيد الكبير، والعودة المدرسية ورأس السنة الميلادي العجمي والعربي، 
والمولد النبوي الشريف وعيد الحب الى آخر ذلك من الأعياد التي تتطلب القروض.
باختصار التونسي مرهون لدى
البنوك والتسهيلات أصابته بالصعوبات، واذا كان التونسي حظه مع الصرف والمصروف منكود، من الطبيعي أن تدخل 
البلاد في حالة ركود.

محمود العروسي


غـمــزة

بالفلاّقي

حقوق الانسان باللسان... فقط

أيا سيدي أش باش نحكيلكم، قالك في بلاد من البلدان المواطنين يقومو بحقوق الانسان يرقدوا بحقوق الانسان. يفطروا بحق التعبير يتعشّاو حق الصحافة. يتنفسوا الحق النقابي و حتى مل المشي يمشيو حق الاجتماع. الحاصل في هال البلاد الفاضلة و المثالية، إعلان 10 ديسمبر مالي فيها الدنيا وماهو مخلي شيء، حتى مالعيد بكبيرو و صغيرو و المولد و راس العام الهجري و عاشورا، و زيدهم باباك نوال معادش مكورين مع عيد حقوق الانسان...الجماعة القايمين على الحقوق في هال الميدان و في غمرة فرحتهم بالمكتسبات إللي حققوها، وصلو منعوا الرابطة من حفلتها قال شنوة تو تتخمّر الجماعة من نوبة سيدي حقوق الانسان و تولي الجموع مصروعة و مخمورة، و تنجم توصل موتة و مجاريح موش يقولو الوقاية خير من العلاج.

البرباش

SPIP | دخول | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
Habillage visuel © Andreas Viklund sous Licence free for any purpose