attariq aljadid

الصفحة الأساسية > عربي > شؤون وطنية > تــواصـل إرتـفــاع الأسـعــار و ضــرورة حـمــايــة المقــدرة الـشــرائــة

تــواصـل إرتـفــاع الأسـعــار و ضــرورة حـمــايــة المقــدرة الـشــرائــة

الأحد 21 كانون الأول (ديسمبر) 2008

تواصل ارتفاع الأسعار وضرورة حماية المقدرة الشرائية

سجّل معدّل نسبة التضخّم لسنة 2008 ارتفاعا ملحوظا، حيث وصلت حسب بعض المصادر شبه الرسميّة إلى 5,1 بالماءة خلال الأحد عشر شهرا المنقضية وهي نسبة تبقى مرتفعة جدا مقارنة بنسبة التضخم في نفس الفترة من السنة الماضية 3 بالماءة

ولئن كانت نسبة التضخم قد شهدت نوعا من الانخفاض بالمقارنة مع شهر أفريل الماضي حيث كانت 5,8 بالماءة، إلاّ أن هذا الانخفاض يبدو طفيفا بالنظر إلى هبوط سعر برميل النفط منذ جويلية الماضي بأكثر من 100 دولار.

ومن أسباب بقاء نسبة التضخّم على هذه الدّرجة الغلاء المتواصل للأسعار خاصّة في ميدان الموارد الغذائية حيث ارتفع سعر الحليب مجدّدا في الأيام الماضية، وهو ما يساهم في انخرام القدرة الشرائية للمواطنين وخاصّة الفئات الشعبيّة.

هذا بالإضافة إلى الزيادات الهامّة المسجّلة في الملابس ومواد التنظيف وكذلك في الكراء وغيره من مجالات الاستهلاك الحيويّة التي تثقل كاهل الأجراء والأسر ضعيفة الدّخل وعموم الشّعب.

هذه الوضعيّة ليست قدرا محتوما، ومن حق المواطنين على الحكومة أن تنتهج سياسة ناجعة للتحكم في التّضخّم تحكما حقيقيا.ومن حقه أن يطالب بإجراءات حازمة في هذا المجال وبسياسة واضحة تحمي المقدرة الشرائيّة من التآكل وتعمل على تطويرها وتكف عن تحميل تبعات الصّعوبات الاقتصاديّة للعمال والفئات الشعبيّة في حين تفسح المجال فسيحا للإثراء السّهل على حساب متطلبات التّنمية المتوازنة والمصلحة الوطنيّة بوجه عام.

الطريق الجديد

SPIP | دخول | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
Habillage visuel © Andreas Viklund sous Licence free for any purpose