attariq aljadid

الصفحة الأساسية > عربي > شؤون وطنية > نـريــد مـواطـنيـن أحـرار في مجـتمـع عـادل

أحمـد إبـراهــيم لقنـاة "العربية"

نـريــد مـواطـنيـن أحـرار في مجـتمـع عـادل

الأحد 14 كانون الأول (ديسمبر) 2008

أجرت قناة "العربية" في نشرة الأخبار لمساء يوم الاثنين 01 ديسمبر حديثا مباشرا موجزا مع السيد أحمد إبراهيم بمناسبة إقرار المجلس الوطني لحركة التجديد مبدأ ترشيحه للانتخابات الرئاسية، وفيما يلي نص هذا الحديث:

...ومعنا من تونس السيّد أحمد إبراهيم أمين عام حركة التجديد

- العريبة: أستاذ أحمد، على ماذا يرتكز برنامجكم في هذه الانتخابات الرئاسية؟

-  أحمد إبراهيم: شكرا أستاذ إبراهيم، شكرا لقناة "العربية" على تمكيني من هذه الفرصة للتوجه إلى الجمهور التونسي، وهي فرصة كنت أود أن تمكنني منها التلفزة التونسية، ولكنها مع الأسف ظلت مغلوقة على كل من يخالف الحكومة الرأي.

المجلس الوطني لحركتنا قرر مبدأ ترشيحي للانتخابات الرئاسية وأن يضع هذا الترشّح على ذمة الحركة الديمقراطية الواسعة، وخاصة منها المبادرة الوطنية من أجل الديمقراطية والتقدّم، التي حركة التجديد جزء منها.
برنامجنا السياسي يتلخّص في جملة، وهي أننا نريد "مواطنين أحرار في مجتمع عادل".
"مواطنين أحرار" يعني أننا نعمل على الانتقال من وضع الانغلاق الحالي إلى وضع ديمقراطي حقيقي، وليس ديمقراطية صوريّة تكون في الخطاب ولكنّها تغيب في الواقع.

- العربية: جميل، أستاذ أحمد، لكن الانتخابات الماضية حركتكم خاضتها وكانت النسبة لا تجاوز الواحد بالمائة، فهل تؤملون شيئا متطورا في انتخابات العام القادم؟.

-  أحمد إبراهيم: في الحقيقة الانتخابات معضلة، لأنه بعد 50 عام من الاستقلال لم تعرف تونس انتخابات شفافة حقا، وبالتالي فإن المسألة الأساسية اليوم هي توفير الضمانات لانتخابات تتوفر فيها الحدود الدنيا من المصداقية، والنتائج الماضية لا يجب أن نأخذها بعين الاعتبار...
...نحن نريد انتخابات حقيقية...

- العربية: طيب، أستاذ أحمد، مشاركتكم ومشاركة أحزاب أخرى في هذه الانتخابات: هناك من يقرأ أن الحكومة أو السلطات السياسية تحاول أن تفسح المجال أمام أحزاب المعارضة، ولكن هناك من يقول بأن أيضا الخلل يكمن في هذه الأحزاب نفسها وفي برامجها... ما تعليقكم؟

-  أحمد إبراهيم: فيما يخصنا، نحن حركة تختلف عن بقية الأحزاب التي يسمح لها اليوم بالترشح
نحن كنا طرحنا حريّة الترشّح دون إقصاء ودون استثناء، وقد اعترضنا على القانون الاستثنائي الذي ينص على مسألة حق الترشّح في الانتخابات الرئاسية.

حركتنا حركة معارضة بثبات، حركة تنطلق من منطلقات وطنيّة لأننا نعتقد أن المصلحة الوطنية اليوم، المصلحة المتأكدة، تقتضي منعرج ديمقراطي حقيقي يقطع مع الأساليب السابقة ومع الانغلاق، وبالتالي نحن نطرح برنامج متكامل، برنامج سياسي لانتقال التونسيين من وضع شبه الرعايا الذي هم فيه اليوم إلى وضع المواطنين بأتم معنى الكلمة، ونريد أن نخوض هذه الانتخابات على قدم المساواة مع كل المترشحين، ونريد من الآن أن تفتح الإمكانيات أمام كل الأحزاب بدون استثناء على قدم المساواة، أن تفتح الإمكانيات في التلفزة، في الإذاعة، وفي الاجتماعات، في حق التعبير الحرّ حتى يتعرف المواطنون من الآن، على مختلف البرامج ولا نكتفي بالأيام القليلة للحملة الانتخابية...


ملاحظة: بالإمكان مشــاهــدة الفــديــو لــهذا الحديث إذا ضـغـــتم عــلـى الــزرّ أســفــلــــه

المستندات المرفقة

SPIP | دخول | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
Habillage visuel © Andreas Viklund sous Licence free for any purpose