attariq aljadid

الصفحة الأساسية > عربي > شؤون وطنية > تكثّف التّضييقات والحصار على صحفيي قناة الحوار

تكثّف التّضييقات والحصار على صحفيي قناة الحوار

الأحد 23 تشرين الثاني (نوفمبر) 2008

أصدرت أسرة قناة "الحوار التونسي" البيان التالي حول التضييقات التي يتعرض لها العاملون فيها:

"يتعرض فريق العمل الصحفي بقناة الحوار التونسي في الفترة الأخيرة إلى مضايقات وحصار خانق. فالزميل أيمن الرزقي تم إيقافه أمام مقر القناة الكائن بشارع الحرية واقتياده إلى ساحة باستور حيث تم تحذيره من متابعة عمله بالقناة. والزميلة أمينة جبلون تم إيقافها بمدينة قليبية لأكثر من ساعة واقتيادها لمنطقة الأمن بمنزل تميم للتحقيق معها وتفتيشها. والزميل بدر السلام الطرابلسي تم إيقافه مرتين في أسبوع واحد وتفتيشه أمام الملأ: الأولى على اثر تغطيته ندوة صحفية بمقر الديمقراطي التقدمي و الثانية بعد دوام عمله حيث قام ستة أعوان بالزي المدني بهرسلته و تفتيشه وحجز شريط تسجيل وقرص ممغنط و "كارت ميموار" مسجل عليها صور شخصية ومهنية.
كما لا ننسى معاناة مراسل قناة الحوار التونسي فاهم بو كدوس الذي أجبر على الإختفاء حتى يتجنب الملاحقات الأمنية المسلطة عليه بسبب تغطيته الإعلامية لأحداث الحوض المنجمي.

وبناءا عليه فإن أسرة العمل بقناة الحوار التونسي:

- تدين بشدة الحصار الأمني للقناة والتضييقات المسلطة على الصحافيين العاملين فيها.
- تدعو سلطات الإشراف إلى الكف عن ملاحقة مراسلي القناة وإيقاف التتبعات الأمنية ضد الفاهم بو كدوس واحترام حرية التعبير وحق الصحافي في الوصول إلى المعلومة وممارسة مهنته دون قيد أو شرط.
- تهيب بكل الصحافيين الأحرار والإعلاميين النزهاء بالوقوف إلى جانب زملائهم بقناة الحوار والتضامن معهم في محنتهم، فما يحدث مع صحافييها يمكن أن يحدث مع أي صحافي تونسي آخر أراد الاستقلال بآرائه وعدم م تزييف المعلومة، انطلاقا من القاعدة الإعلامية " الخبر مقدس والتعليق حر ".
- تدعو المجتمع الحقوقي والنقابي إلى ايلاء أهمية أكبر لهذه الملاحقات والتضييقات نظرا لخطورة المهام التي اختارت أن تقوم بها المجموعة الشابة العاملة بالقناة.
- تعلن أنه لن يلين لها ساعد أو تخفت منها العزيمة أو حتى تخضع للضغوطات و التهديدات، فقيمة الرسالة الإعلامية التي تهدف القناة إلى إيصالها للجمهور التونسي أكبر من كل أشكال الزجر والقمع والتعتيم."

فريق العمل الصحفي بقناة الحوار التونسي

- طاهر بن حسين،
- أمينة جبلون،
- إياد الدهماني،
- لطفي الهمامي،
- أيمن الرزقي،
- بدر السلام الطرابلسي


أسرة تحرير "الطّريق الجديد" تعبّر عن تضامنها مع الزّملاء في قناة "الحوار التّونسي" وتطالب بالكفّ عن مثل هذه الممارسات التي تحاول بكلّ الوسائل تكريس مشهد إعلامي تهيمن عليه وجهة النّظر الرّسمية هيمنة كليّة.

SPIP | دخول | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
Habillage visuel © Andreas Viklund sous Licence free for any purpose