attariq aljadid

الصفحة الأساسية > عربي > شؤون وطنية > نداء إلى رئيس الدولة

في ختام الاجتماع التضامني مع أبناء الحوض المنجمي

نداء إلى رئيس الدولة

الأربعاء 29 تشرين الأول (أكتوبر) 2008


في ختام الاجتماع التضامني مع أبناء الحوض المنجمي وفي إطار ما تقرر من تكثيف هذا التضامن وجه المشاركون النداء التالي الى رئيس الجمهورية.

إن المشاركين في الاجتماع التضامني مع أهالي الحوض المنجمي المنعقد يوم الجمعة 17 اكتوبر 2008 بمبادرة مشتركة من حركة التجديد والتكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان والجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات وجمعية النساء التونسيات للبحث من أجل التنمية.

- يعتبرون أن أزمة الحوض المنجمي قد طالت أكثر من اللزوم بعد أكثر من تسعة اشهر على بداية التحركات المطلبية لأهالي المنطقة وان استمرارها الى اليوم يشكل مفارقة مضرة بمصلحة البلاد وسمعتها، والحال أن هناك شبه إجماع على مشروعية أسبابها المباشرة ـ أي الاخلالات التي طبعت مناظرة الانتداب ـ وغير المباشرة أي عدم تمتع تلك المنطقة بالنصيب العادل الذي تستحقه من مجهود التنمية، كما أن الجميع يعرف الطابع السلمي والمسؤول الذي اتسمت به عموما تلك التحركات والدور الذي لعبه في تأطيرها وفي ربط قنوات التحاور الايجابي مع السلط مناضلون نقابيون هم اليوم يقبعون في السجن منذ أشهر في انتظار مثولهم امام المحكمة بتهم لا أساس له، اضافة الى الاعداد الكبيرة من الشبان والمواطنين الذين أوقفوا والعشرات الذين صدرت ضدهم أحكام قاسية.

- يتوجهون بنداء ملح الى رئيس الدولة، طالبين من سيادته التدخل لإطلاق سراح كافة المساجين والموقوفين في هذه القضية وغلق ملف التتبعات ضدهم، وتمكينهم من استرجاع حقوقهم كاملة واتخاذ الاجراءات الكفيلة بإحلال الانفراج محل جو التوتر، وببعث مناخ جديد من الطمأنينة في نفوس أهالي المنطقة ومن الارتياح في الرأي العام الوطني عموما، تمهيدا للحوار الجدي في اتجاه ايجاد الحلول العاجلة والآجلة لمشاكل التنمية خاصة في الحوض المنجمي والشريط الغربي للبلاد ومعالجة القضايا الاجتماعية وفي مقدمتها مشكلة البطالة، ذلك الهدف الوطني الذي يتطلب تظافر جهود جميع أبناء تونس جهويا ووطنيا.

SPIP | دخول | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
Habillage visuel © Andreas Viklund sous Licence free for any purpose