attariq aljadid

الصفحة الأساسية > عربي > شؤون وطنية > اليوم الوطني من أجل حرية التدوين

اليوم الوطني من أجل حرية التدوين

الأحد 26 تشرين الأول (أكتوبر) 2008

[vert] قرّر جمع غفير من الشبان التونسيين من أصحاب المدونات الالكترونية أن يكون يوم 4 نوفمبر 2008 يوما وطنيا من أجل حرية التدوين على الأنترنات، وذلك بالتزامن مع موعد الجلسة الأولى التي تنظر خلالها المحكمة الابتداية بالعاصمة في القضية التي رفعها الصحفي زياد الهاني ضد الوكالة التونسية للانترنت بسبب حجبها لموقع "فايسبوك" الالكتروني.

ويتنزل الإعلان عن انخراط المدونين التونسيين في حملة ضد الرقابة والصنصرة الالكترونية في سياق تحركاتهم المستمرة والجماعية ضد الرقابة المسلطة على المواقع الالكترونية منذ عدة سنوات. ويعتزم المشاركون في هذه الحملة القيام بمزيد من الضغط على الأجهزة التي تقوم بالرقابة عبر نشرهم لنصوص ومقالات ورسوم كاريكاتورية ومقاطع فيديو تُبرز عبثية عمليات الحجب التي تمارسها الوكالة التونسية للانترنت، حيث لا يمر أسبوع واحد إلا وينضاف إلى القائمة الطويلة من المواقع المحجوبة أمام المبحرين على الانترنت مدونة أو موقع جديد لمجرد أنها تتباين ولو قليلا عن الخط الرسمي أو تتناول مواضيع تعد من المحرمات. ويعجز المدونون عموما عن معرفة المعايير والمقاييس التي تعتمدها الوكالة المذكورة لحجب مدوناتهم.

وتمثل الدعوى القضائية التي ستنظر فيها المحكمة فرصة لمعرفة المبررات التي تقف وراء إغلاق المواقع وحجبها عن التونسيين. ولا يسعنا في
هذا السياق إلا أن نعلن عن انخراطنا المطلق في هذه الحملة من أجل أن يقع القطع نهائيا مع سياسة الحجب والصنصرة التي أثبتت بمرور الوقت عدم جدواها وأن يفسح عالم التدوين على مصراعيه أمام جميع التونسيين.[/vert]

SPIP | دخول | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
Habillage visuel © Andreas Viklund sous Licence free for any purpose