attariq aljadid

الصفحة الأساسية > عربي > شؤون وطنية > نتائج المسح الوطني حول العنف ضد المرأة :المطلّقات الأكثر تعرضا للعنف ومشاكل البطالة (...)

نتائج المسح الوطني حول العنف ضد المرأة :المطلّقات الأكثر تعرضا للعنف ومشاكل البطالة تؤثر سلبا على العلاقات الأسرية

الاثنين 19 آذار (مارس) 2012

03-03-2012

صباح بن عبد الله


قدّم الديوان الوطني للأسرة و العمران البشري نتائج "المسح الوطني حول العنف ضد المرأة في تونس" الذي تم إجراؤه سنة 2010. وقد شملت العينة 3873 إمرأة تتراوح أعمارهن بين 18 و 64 سنة تعرضن غلى أنواع مختلفة من العنف، أي العنف اللفظي والمادي وأيضا العنف الجنسي....

و تتمثل أهم النتائج في أن العنف النفسي يمثل أهم أشكال العنف الذي تعانيه المرأة في حين أن العنف الجنسي أقل أشكال العنف انتشارا حسب ما أكدته عينة البحث...

و تشير الدراسة إلى أن النساء المطلقات يمثلن 67.3 بالمائة من النساء اللواتي تعرضن للعنف النفسي من ضمن عينة البحث، كما أنهن يمثلن أكثر الشرائح الاجتماعية التي تتعرض للعنف، إذ يمثل العنف الجسدي الذي تتعرض له المرأة المطلقة 59.4 بالمائة في حين تبلغ نسبة العنف الجنسي لديهن 44.8 بالمائة ...

و بصفة عامة يمثل العنف الجسدي أكثر أشكال العنف انتشارا لدى المرأة، إذ تتعرض 31.6 بالمائة من النساء عينة البحث لهذا العنف في حين تبلغ نسبة العنف النفسي نسبة 28.2 و 15.2 بالمائة بالنسبة للعنف الجنسي...

من أسباب العنف، الأمية و البطالة

حسب نتائج هذا البحث الذي قام به الديوان الوطني للأسرة و العمران البشري، فإن أكثر أسباب تعرّض المرأة للعنف من قبل شريكها في الحياة هي الغيرة بنسبة 67.3 بالمائة، و تأتي في المرتبة الثانية الصعوبات الاقتصادية و اختلافات الرأي ... كما أن نسبة مهمة من النساء لا يعرفن سبب تعرضهن للعنف...

و مع تقدم النساء في السن تزداد نسبة تعرضهن للعنف. فعلى سبيل المثال تمرّ نسبة العنف الجسدي من 17.7 بالمائة لدى النساء الواتي تتراوح أعمارهن بين 25 و 29 سنة إلى 24.3 بالمائة لمن تجاوزت 60 سنة ...
كما أن نسبة العنف تتقلّص إذا تقارب المستوى التعليمي بين الزوجين حيث لا تتجاوز نسبة تعنيف الزوج المتعلم لزوجته 6.4 بالمائة، فيما ترتفع هذه النسبة لتبلغ 29 بالمائة بالنسبة للأزواج الأميين. كما أن البطالة لها تأثير كبير على ظاهرة العنف حيث تبلغ نسبة العنف الجسدي 33.9 بالمائة، إذا كان أحد الطرفين عاطلا عن العمل فيما تبلغ نسبة العنف الجنسي في هذه الحالة 20.3 بالمائة...

آثار خطيرة للعنف المسلّط على المرأة

تشير نتائج البحث إلى أن 45 بالمائة من النساء اللواتي تعرضن للعنف يحملن آثارا جسدية ونفسية واجتماعية... فعلى المستوى الجسدي، أكد 16.2 بالمائة من النساء المعنّفات أنهن فقدن الوعي أثناء تعرضهن للعنف، كما أن 4.6 بالمائة منهن تعرضن لكسور ... أما على المستوى الاجتماعي، فإن 56.4 بالمائة من النساء ضحايا العنف أكدن أن العنف أثـّر على حياتهن اليومية كما أنه من بين النساء العاملات المعنّفات 2 بالمائة تركن عملهن بسبب تعرضهن للعنف...

و بخصوص مكان لجوء المرأة بعد تعرضها للعنف، فإن العائلة تبقى الملجأ الأول ، في حين أن 5.4 بالمائة فقط منهن يلجأن إلى الجمعيات و المنظمات في حين أن نسبة قليلة منهن يلجأن إلى الجهاز الأمني و إلى المؤسسات الصحية، بنسبة لا تتجاوز 3 بالمائة في الحالتين .
ختاما فقد أكد القائمون بالدراسة أنه تم استقبالهم استقبالا جيدا من قبل النساء في مختلف المناطق، حتى الريفية منها، وتعاونت النساء معهم بصفة جدية و بكل ثقة ...

SPIP | دخول | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
Habillage visuel © Andreas Viklund sous Licence free for any purpose