attariq aljadid

الصفحة الأساسية > عربي > مـنبـر اﻵراء > وجهة نظر:الثورة بين التهميش والاغتصاب

وجهة نظر:الثورة بين التهميش والاغتصاب

الجمعة 2 آذار (مارس) 2012

21-01-2012

كمال رمضان

قصيبة المديوني


ما أن نجحت الثورة حتى ظهرت أياد خفية تدفع بالبلاد الى الأسوإ، رئيس سابق مغرور وحزب حاكم أساء للبلاد وللعباد.. ظهرت فرحة الشعب عندما شاهد على الشاشة أجهزة حاكمة فاسدة تُمحى من الخريطة السياسية للبلاد، وكان يتطلع الى الأفضل لكن ظهر العكس، لا هيئة عليا للمحافظة على مكتسبات الثورة، ولا هيئة عليا مستقلة للانتخابات كانت تتصور المشهد السياسي الحالي للبلاد.

ظهر ما سموه بأحزاب فائزة بالأغلبية في المجلس التأسيسي وكأنها متلهفة على الحكم والسلطة، صورت نفسها أغلبية، وأنها تستطيع أن تفعل ما تريد، والحال أن بعض مموليها وجدت نفسها تتكلم السياسية بعد الثورة، ويصوّتون دون رؤية ودراية على مشاريع وقوانين، مرجعهم في ذلك سلوكات خارجة عن إطار ضوابط الديمقراطية. تكتّل أن عصبية؟ ارتقاء بالدولة الى الأفضل أم تهديم ما بناه الشعب من إرث حضاري؟ أوضاع في البلاد للدرس، أم أناشيد تنمية مفقودة؟ وأين طوفان البطالة من هذا كله؟

تصرفات قد ترجعنا الى القرون الوسطى، وأياد خفية استفزازية تهز أركان المجتمع، إما عبثا وجهلا، وإما عمدا
وقهرا وغلوّا.

إن الوضع جدير بالاهتمام والدرس وايجاد الحلول قبل أن يتحول الى أخطبوط يصعب فكه عن البلاد. وما أحوجنا الى عيون ساهرة للمحافظة على الثورة

SPIP | دخول | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
Habillage visuel © Andreas Viklund sous Licence free for any purpose